علاج ارتفاع الكولسترول والأسباب والأعراض

علاج ارتفاع الكولسترول والأسباب والأعراض

ارتفاع الكولسترول

الكوليسترول مركب موجود في كل خلية في الجسم ويصنع خلايا جديدة، ولكن إذا كانت مستويات الكوليسترول في الدم مرتفعة، فهذا يعني أن الترسبات الدهنية يمكن أن تتشكل داخل جدران الأوعية الدموية، ويمكن لهذه الرواسب أن تسد جدار الأوعية الدموية في النهاية.

أنواع الكولسترول

ينقسم الكوليسترول إلى ثلاثة أنواع مختلفة، منها:

1. الكولسترول السيئ

(البروتين الدهني منخفض الكثافة - LDL)
  • وهي مادة تنتقل عبر الجسم عن طريق الدم وتتراكم على جدران الشرايين مما يجعلها أقوى وأضيق.

2. البروتين الدهني منخفض الكثافة جدا (VLDL)

يحتوي هذا النوع من البروتين على معظم الدهون الثلاثية، وهي نوع من الدهون التي ترتبط بالبروتينات في الدم حيث تتراكم جزيئات الكوليسترول، مما يجعلها أكبر مما قد يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية.

إذا كنت تتناول دواءً لخفض مستويات الكوليسترول في الدم ولكن نتائج فحص الدم تظهر أنه مرتفع، فقد تحتاج إلى دواء إضافي لخفض مستويات الكوليسترول في الدم لأنه يحتوي على نسبة عالية جدًا من الدهون الثلاثية.

3. الكوليسترول الجيد

(البروتين الدهني عالي الكثافة HDL)

  • يجمع الكوليسترول الزائد ويعيده إلى الكبد.

أعراض ارتفاع الكولسترول

لا توجد أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم، حيث لا يمكن الكشف عن قيم الكوليسترول المرتفعة إلا عن طريق فحص الدم.

أسباب وعوامل خطر ارتفاع الكولسترول

ينتقل الكوليسترول عبر الأوعية الدموية عن طريق الارتباط ببروتينات معينة في الدم، وهذا الاندماج للبروتينات والكوليسترول يسمى طبيا البروتينات الدهنية، وتصنف العوامل التي تؤثر على الكوليسترول على النحو التالي:

1. عوامل تحت السيطرة تؤثر على الكولسترول

هناك العديد من العوامل الخاضعة للسيطرة والتي تزيد من نسبة الكوليسترول الضار من ناحية وتخفض نسبة الكوليسترول الجيد من ناحية أخرى، من أهمها:
  • التدخين

يدمر التدخين جدران الأوعية الدموية، مما يسهل عليها تراكم الدهون بداخلها، كما أن التدخين قد يخفض مستويات الكوليسترول الجيد.

  • الوزن الزائد

قد يزداد خطر إصابتك بارتفاع الكوليسترول أيضًا إذا كان مؤشر كتلة جسمك أعلى من 30.

  • سوء التغذية

الأطعمة الغنية بالكوليسترول مثل اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان عالية الدسم والأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة يمكن أن ترفع مستويات الكوليسترول.

  • عدم القيام بنشاط بدني

يساعد النشاط البدني الجسم على رفع مستوى الكوليسترول الجيد وخفض مستوى الكوليسترول الضار.

2. عوامل ليست تحت السيطرة

هناك عوامل أخرى لا يمكن السيطرة عليها يمكن أن تؤثر على مستويات الكوليسترول في الدم، بما في ذلك:

  • العوامل الوراثية

تمنع العوامل الوراثية خلايا الجسم من إزالة الكوليسترول الضار من الدم بشكل فعال أو تسبب في إفراز الكبد للكوليسترول الزائد.

  • عوامل خطر أخرى

هذه المجموعات تتمثل في الآتي:

ضغط الدم المرتفع:

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم في جدران الشرايين إلى تلف الشرايين، وبالتالي تسريع عملية ترسب الدهون داخل الشرايين.

مرض السكري:

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ وانخفاض مستويات الكوليسترول الجيد.

مرضى في العائلة:

إذا كان أحد الوالدين أو الأشقاء مصابًا بأمراض القلب قبل سن الخمسين، فإن المستويات المرتفعة من الكوليسترول تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مضاعفات ارتفاع الكولسترول

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم إلى تصلب الشرايين، وتراكم خطير للكوليسترول والرواسب الأخرى على جدران الشرايين. قد تقلل هذه الترسبات، التي تسمى اللويحات، من كمية تدفق الدم في الشرايين. قد تحدث المواقف التالية:

  • إذا كان الشريان المصاب هو الشريان الذي ينقل الدم إلى القلب، فقد يحدث ألم في الصدر وأعراض أخرى.
  • قد تتكون جلطة دموية تمنع تدفق الدم، أو قد تتمزق الجلطة وتسد شريانًا آخر.إذا انقطع تدفق الدم إلى القلب ، فقد يؤدي ذلك إلى ازمة قلبية ، وإذا انقطع تدفق الدم إلى الدماغ ، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث سكتة دماغية.

تشخيص ارتفاع الكولسترول

عادةً ما تُظهر اختبارات الدم التي تقيس مستويات الكوليسترول في الدم ما يلي:

  • المستوى الإجمالي للكولسترول.
  • مستوى الكولسترول الضار.
  • مستوى الكولسترول الجيد.
  • مستوى ثلاثي الغليسيريد.

علاج ارتفاع الكولسترول

يشمل العلاج ما يأتي:
علاج ارتفاع الكولسترول

1. تغيير نمط الحياة

تعد التغييرات في نمط الحياة خطوة أولى ضرورية في علاج ارتفاع الكوليسترول، مثل:

  • القيام بنشاط بدني بشكل دائم.
  • المحافظة على تغذية صحية ومتوازنة.

2. العلاج الدوائي

إذا تغير نمط حياتك بشكل كبير ولا تزال مستويات الكوليسترول الضار لديك مرتفعة، فقد يوصي طبيبك بالأدوية لأن اختيار الدواء المناسب أو تنسيق الأدوية المتعددة لعلاج ارتفاع الكوليسترول يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك: عوامل الخطر وعمرك وصحتك الحالية والآثار الجانبية المحتملة.

تشمل أدوية الكوليسترول الشائعة والمعروفة ما يلي:

  • ستاتين (Statins):
وهو الدواء الأكثر استخدامًا لخفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم لأنه يمنع إفراز المواد اللازمة لإنتاج الكوليسترول في الكبد.
  • راتنجات ملزمة حمض الصفراء:
يستخدم الكبد الكوليسترول لإنتاج الصفراء، وهو أمر ضروري لعملية الهضم في الجسم. هذه الأدوية تمنع هذه العملية.
  • مثبطات امتصاص الكوليسترول:
تمتص الأمعاء الدقيقة الكوليسترول من الطعام وتفرزه في الدم. تمنع هذه الأدوية امتصاص الكوليسترول.
إذا كانت مستويات الدهون الثلاثية لديك مرتفعة، فقد يكون علاج ارتفاع الكوليسترول:
  • الفيبرات (Fibrates).
  • نياسين (Niacin).
  • دمج بين نياسين وستاتين.
معظم هذه الأدوية ليس لها آثار جانبية خطيرة، ولكن الآثار تختلف من شخص لآخر، ولكن إذا قررت تناول دواء لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، فقد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات وظائف الكبد بانتظام للتحقق من مدى فعالية هذه الأدوية. كبدك.

الوقاية من ارتفاع الكولسترول

فيما يلي أهم النصائح للوقاية من ارتفاع الكوليسترول في الدم:

  1. مارس النشاط البدني بشكل دائم يوميًا.
  2. تجنب جميع منتجات التبغ التي تقلل من خطر ارتفاع الكوليسترول.
  3. تخلص من الوزن الزائد.
  4. تناول طعامًا صحيًا لأن الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية لها نفس فعالية الستاتين في خفض مستويات الكوليسترول.
  5. تجنب الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة.
  6. اختر الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة، والتي تحتوي على العديد من المواد التي تساعد في الحفاظ على صحة قلبك.
  7. تأكد من تناول أنواع مختلفة من الخضار والفواكه.
  8. تأكد من تناول الأسماك الصحية، حيث أن العديد من الأسماك تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون وانخفاض في الدهون المشبعة والكوليسترول مقارنة باللحوم والدجاج.

العلاجات البديلة لارتفاع الكولسترول

على الرغم من وجود العديد من المنتجات الطبيعية التي ثبت أنها فعالة في خفض مستويات الكوليسترول، إلا أن هذه المنتجات تعتبر فعالة إذا وافق طبيبك. يمكن أخذ البدائل التالية لخفض مستويات الكوليسترول في الدم:

  • الأرضي شوكي.
  • الشعير.
  • بزر قطونة (Psyllium).
  • الثوم.
  • نخالة الشوفان.

تنبيه  : قبل تطبيق هذا العلاج عليك استشارة الطبيب المختص.

يمكنك الدخول الى المصادر   من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-