تخليص الجسم من سموم الكبد

سموم الكبد

في السنوات الأخيرة، أصبح ما يسمى بعلاجات تنظيف سموم الكبد أمرًا شائعًا. ولكن كيف؟ هل هذه طريقة آمنة؟ سنتعرف على كل هذا وأكثر في المقالة التالية.

التخلص من سموم من الكبد هو نظام يدعي تنظيف السموم من الجسم والكبد، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الوزن الزائد ودعم صحة الجسم. تعرف عليها في المقالات التالية:

تنظيف سموم الكبد:

يتم تنظيف سموم الكبد باتباع نظام يتضمن خطوة أو أكثر من الخطوات التالية:
  1. تناول المكملات التي تدعي أنها تزيل سموم الكبد.

  2. استخدم حقنة شرجية لتطهير الأمعاء والقولون.

  3. اتبع نظامًا غذائيًا يتكون من شرب عصائر الفاكهة الطبيعية.

  4. تناول نظام غذائي يتضمن أطعمة صحية للكبد.

  5. تجنب بعض الأطعمة التي تضر الكبد.

تنظيف الكبد من السموم: مدي امان طرق التنظيف؟

لا تعد تنظيف سموم الكبد طريقة آمنة أو صحية لأسباب عديدة، منها:
  • معظم المنتجات التي تدعي أنها تزيل سموم الكبد لا تخضع للتنظيم من قبل إدارة الغذاء والدواء ولم يتم بحثها بشكل كافٍ.
  • قد لا تحتوي بعض الأنظمة الغذائية التي تدعي تنظيف سموم الكبد على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، مما قد يؤدي إلى نقص أو سوء تغذية بعض العناصر.
  • يمكن لبعض الحقن الشرجية أن تسبب العديد من المشاكل، مثل الالتهابات واختلال توازن الكهارل.
  • يمكن لبعض العصائر غير المبسترة أن تسبب العديد من الأمراض، خاصة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  • قد يؤدي تناول نظام غذائي يحتوي على عصير الفاكهة إلى زيادة شدة أمراض الكلى.
  • يؤدي عدم علاج أمراض الكبد إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات معينة

إزالة سموم الكبد: هل يعمل؟

إن عملية إزالة سموم الكبد ليست طريقة فعالة لحماية الكبد من الأمراض، لأن العوامل التي تؤثر على صحة الكبد هي الجينات، والصحة العامة للجسم، والبيئة التي يعيش فيها الفرد، وأسلوب الحياة الذي يعيشه. .

في حين أنه من الممكن أن تفقد بعض الوزن مؤقتًا، إلا أن هذا الوزن ناتج فقط عن فقدان السوائل، وهي طريقة غير فعالة لفقدان الوزن لأن الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية غالبًا ما تبطئ عملية التمثيل الغذائي.

تنظيف الكبد من السموم: هل بعض الطرق الصحية؟

في حين أن طرق تنظيف سموم الكبد ليست فعالة، إلا أن هناك بعض الطرق الصحية التي من شأنها أن تساعد في تقوية الكبد. تشمل هذه الطرق:

اتباع بعض التغييرات الغذائية

يمكن لبعض التغييرات الغذائية أن تساعد في تقوية الكبد لدى بعض المرضى. تتضمن هذه النصائح:
  • مرضى القناة الصفراوية:
استبدال الدهون بزيت النواة.
  • مرضى تشمع الكبد:
التقليل من استهلاك الملح والبروتين.

  • مرضى الكبد الدهني:
تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف والأطعمة قليلة السعرات الحرارية.
  • مرضى داء ترسب الأصبغة الدموية:
تجنب مكملات الحديد والأطعمة الغنية بالحديد.
  • التهاب الكبد سي:
تجنب مكملات الحديد والأطعمة الغنية بالحديد.
  • مرضى ويلسون:
التقليل من الأغذية الغنية بالنحاس.

التخلص من الأطعمة السامة

يجب تجنب الأطعمة المصنعة، مثل الزيوت المهدرجة والسكر المكرر واللحوم المطبوخة، لأن هذه الأطعمة تزيد من خطر الإصابة بأمراض الكبد.

تناول الأغذية الغنية بالبوتاسيوم

تساعد الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل البطاطا الحلوة والفاصوليا والموز، على خفض ضغط الدم والكوليسترول بالإضافة إلى تطهير الكبد.

تناول بعض المكملات

قد تدعم بعض المكملات، مثل شوك الحليب والهندباء والكركم، صحة الكبد.

تناول الكبد

يعتبر كبد الأبقار والأغنام والدجاج من الأطعمة الغنية بفيتامين أ وفيتامين ب وحمض الفوليك والحديد والزنك.

تنبيه  : قبل تطبيق هذا العلاج عليك استشارة الطبيب المختص.

يمكنك الدخول الى المصادر   من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-